رئاسة الجامعة

رئاسة الجامعة

سماحة آية الله الأعرافي رئيس جامعة المصطفى (ص) العالمية

الولادة والنشأة

ولد سماحة آية الله الشيخ علي رضا الأعرافي في عام 1379 هجرية (الموافق لعام 1959م) في مدينة ميبد التابعة لمحافظة يزد، وهو من عائلة اشتهرت بالعلم والتقوى، وكان والده سماحة آية الله محمد إبراهيم الأعرافي من العلماء البارزين في تلك المنطقة، ومن الأصدقاء المقرّبين للإمام الخميني (قدس سره)، وقد لعب دوراً فعّالاً في نشر الوعي بين سكان هذه المدينة، وكان هذا العالم الرباني يتولّى إمامة صلاة الجمعة لعدّة سنين قبل انتصار الثورة الإسلاميّة، وأمّا والدته فهي من المؤمنات الطاهرات التقيّات من كريمات سماحة آية الله الشيخ كاظم الأفضلي الأردكاني (رضوان الله عليه).

المراحل الدراسيّة

بدأ سماحة الشيخ الأعرافي دراسته في بلدته، وبعد أن قطع شوطاً من دروس اللغة العربيّة وآدابها، انتقل في عام 1390 هجرية (الموافق لعام 1970م) إلى مدينة قم المقدسة، فأكمل هناك المراحل الأولى من دراسته الأكاديميّة بالتزامن مع الاشتغال بالدراسات الحوزويّة، وأتمّ دروس دورة المقدّمات والسطوح بفترة زمنية قصيرة؛ حيث تمكّن عام 1397 هجرية (الموافق لعام 1977م) من الحضور في دروس البحث الخارج بين يدي أعلام العلماء وأبرزهم في مدينة قم. ولم يتخلّف الشيخ الأعرافي طوال هذه الأعوام عن المشاركة في دروس الفلسفة؛ فتمكّن من إتقان أبحاث هذا العلم على نحو رصين ومتكامل، كما كان أيضاً من المواظبين بشكل متواصل على الحضور في دروس الأخلاق التي كان يقيمها أساتذته، وفي ضمن دراسته الحوزويّة؛ استطاع الشيخ الأعرافي أن يتعلم اللغة العربية والانكليزية، ولم يقعده ذلك عن المطالعة في فروع الرياضيات والفلسفة الغربيّة، وقرأ العديد من الكتب التي لم تكن متداولة في الحوزة العلمية آنذاك، وأتقن ما فيها من علوم، وشارك أيضاً في دورة التربية والتعليم التي أقامتها مؤسسة التعاون بين الحوزة والجامعة (مركز الحوزة والجامعة للبحوث)، وكان الشيخ يشغل نفسه في أيام العطل بمراجعة بحوث تفسير الميزان، وشرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد.

أساتذته

نال الشيخ الأعرافي شرف الحضور في حلقة دروس الكثير من العلماء خلال أعوام دراسته، فقد كان تلميذاً لآية الله المشكيني في مادة التفسير، وأحد طلاب الأستاذ حسن زاده آملي في علم الهيئة، كما درس كتابي فلسفتنا واقتصادنا للشهيد الصدر على يدي سماحة آية الله العظمى السيد كاظم الحسيني الحائري. وفي درس خارج الفقه والأصول تتلمذ على أيدي مجموعة من الأساتذة كآية الله العظمى الحاج الشيخ مرتضى الحائري، وآية الله العظمى فاضل اللنكراني، وآية الله العظمى الشيخ حسين الوحيد الخراساني، وآية الله العظمى الميرزا جواد التبريزي، وآية الله العظمى الشيخ مكارم الشيرازي، وآية الله العظمى السيد الشبيري الزنجاني. كما درس الأسفار الأربعة، وبرهان الشفاء، وفصوص الحكم، وتمهيد القواعد عند سماحة آية الله العظمى الجوادي الآملي، ودرس بعض دروس الأسفار عند آية الله الشهيد مرتضى المطهري (رضوان الله عليه)، وانتفع كثيراً من سماحة آية الله الشيخ محمد تقي مصباح اليزدي في مجال الفلسفة.

النشاطات العلمية والثقافية

تعدّدت اهتمامات سماحة آية الله الأعرافي، وتمكّن من تحقيق العديد من الإنجازات في مجال العلم والثقافة، هذا إلى جانب تدريسه الكتب المتعلّقة بمرحلة السطوح مرّات عديدة، بل وتدريسه الأسفار الأربعة وعلم الفقه وعلم القضاء والتربية (فقه التربية) لعدة سنين، وكان منهجه الدراسي يتمتّع بالحداثة وعقد المقارنة بين البحوث الموجودة في كتب القدماء وبين مباني العلوم المعاصرة. وقد قام بتأليف العديد من الكتب والمقالات، وطبعت له الكثير من الكتب في مجال العلوم التربويّة؛ منها ما يلي:

المؤلّفات والأطروحات

1. فلسفة التربية والتعليم/كتاب.

2. أهداف التربية والتعليم في نظر الإسلام/أطروحة.

3. على أعتاب عبقرية البشر/أطروحة.

4. الآراء التربوية لعلماء المسلمين، الجزء الأول والثالث/كتاب.

5. الآراء التربوية لعلماء المسلمين، الجزء الثاني والرابع/ أطروحة.

6. السيرة التربوية للرسول (ص) وأهل بيته (عليهم السلام) ـ ثلاثة أجزاء ـ/أطروحة.

7. نظام التربية في الإسلام ـ ثلاثة أجزاء ـ/ أطروحة.

8. دور إعداد المعلمين/مستشار ومشرف.

9. العلاقة العقلية بين العلوم التربوية والإسلام/مستشار ومشرف.

10. دروس الفقه التربوي، ودروس القضاء والشهادات.

11. مجموعة مقالات وخطب.

وقد طُبع له من المقالات العلميّة ما يلي:

1ـ التعليم والتربية في نظر ابن خلدون/مجلة نور علم/1370ش.

2ـ نقد ومناقشة الوحدة بين الحوزة والجامعة/مجلة دانشگاه اسلامي /1377ش.

3ـ قضايا ومشاكل الشباب /الصحيفة الداخلية لمؤسسة الإمام الخميني (رض)/1377ش.

4ـ مفهوم الاستشارة الدينية/مجموعة مقالات مؤتمر الاستشارة في نظر الإسلام/1378ش.

5ـ نقد ومناقشة الوحدة بين الحوزة والجامعة في العقدين الأخيرين/مجموعة مقالات كتاب الحوزة والجامعة الثاني/1378ش.

6ـ مفهوم الاستشارة الدينية/مجلة حوزه و دانشگاه/1378ش.

7ـ العلاقة بين العلوم الإنسانية والدين/مجلة حوزه و دانشگاه، العدد 20 و 22/1378ش.

8ـ البايولوجيا (علم الأمراض)، أساليب تشخيصها وطرق معالجتها/مجلة پژوهش و حوزه/1379ش.

9ـ أساليب استنباط الآداب و وسائل التربية والتعليم/كتاب التربية الإسلامية الأول/1379ش.

10ـ التربية في أقوال وأفعال الإمام علي (ع)/مجموعة مقالات في التربية الإسلامية/1379ش.

11ـ دور البحث والتحقيق في العلاقات بين الحوزة والجامعة/ پيام پژوهش/1381ش.

12ـ اطمئنان النفس في نظر الإسلام/خلاصة مقالات مؤسسة الإمام الخميني (ره) للبحوث/1381ش.

13ـ الوحدة بين الحوزة والجامعة (المخاوف والآمال)/كراسة خاصة بمهرجان 27 آذر/1382ش.

13ـ الحوزة والجامعة وضرورة التقارب/صحيفة پگاه حوزه العدد 97 – 96/1382ش.

15ـ الوحدة بين الحوزة والجامعة (الواجبات والضرورات)/صحيفة همشهري/1380ش.

16ـ الحوزة والجامعة من التباعد الى التقارب/صحيفة پگاه حوزه/1380ش.

17ـ البحوث الحوزوية، بين الدقة والجدل/صحيفة پگاه حوزه/1382ش.

18ـ خطوات أولية في نظرية الحداثة الدينية/صحيفة پگاه حوزه 1382ش.

19ـ الحدود العالمية للحوزة/صحيفة پگاه حوزه 116 و 115/1382ش.

20ـ حدود حرية الرأي/عرض على المجلس الأعلى للنهضة الثقافية.

الجوائز العلمية

1ـ حاز على جائزة أفضل كتاب في الحوزة لعام 1377ش عن الجزء الأول من كتاب آراء العلماء المسلمين في التربية والتعليم ومبانيها.

2ـ حاز على جائزة في الدورة الثالثة لمؤتمر البحوث الدينية لعام 1380ش عن كتاب تربية الأبناء، الجزء الأول من السيرة التربوية للرسول (ص) وأهل بيته (عليهم السلام).

3ـ حاز على المرتبة الأولى في الدورة الواحدة والعشرين لاختيار الكتاب الخاص بسنة الجمهورية الإسلامية الإيرانية لعام 1382ش عن الجزء الثالث من كتاب آراء العلماء المسلمين في التربية والتعليم ومبانيها.

مسؤولياته و وظائفه يمكن الإشارة إلى مجموعة من المسؤوليات والوظائف التي تصدى لها سماحة الشيخ الأعرافي؛ حيث شغل المناصب الآتية:

1ـ رئيس المركز العالمي للدراسات الإسلامية، وعضو هيئة أمنائه.

2ـ عضو المجلس الثقافي والاجتماعي في وزارة البحث العلمي والتكنولوجي.

3ـ عضو في المجلس الثقافي العام لوزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي.

4ـ رئيس مركز الحوزة والجامعة للبحوث في قم.

5ـ مدير لجنة العلوم التربوية في مؤسسة الإمام الخميني (رض).

6ـ عضو هيئة أمناء مؤسسة هدى العالمية.

7ـ معاون البحوث في حوزة قم العلمية.

8ـ رئيس هيئة أمناء كلية العلوم القرآنية في مدينة ميبد.

9ـ عضو مؤتمر البحوث الدينية الوطني.

10ـ رئيس تحرير مجلة «حوزه و دانشگاه (الحوزة والجامعة)» و مجلة «جستار اقتصادي (البحث الإقتصادي)» ومجلة «تربيت اسلامي (التربية الإسلامية)».

11ـ عضو هيئة أمناء مؤسسة التبليغات في حوزة قم العلمية.

12ـ عضو مجلس البحوث العلمية الوطني.

13ـ عضو هيئة أمناء المركز العالمي ومؤسسة المدارس خارج القطر. كما درّس سماحة الشيخ الأعرافي في الجامعات الداخليّة و المؤسّسات التابعة للتعليم العالي لعدة سنوات، وتخرّج على يديه العديد من الطلاب.